منتدى العربى نت

اهلا وسهلا بك بالمنتدى اذا كنت غير مسجل تفضل سجل وتمتع باقسام المنتدى وشارك وتصبح احد اعضاء المنتدى

المنتدى لجميع الفئات ولجميع العرب واهلا وسهلا بالمشاركين وفيه جميع الاقسام

المواضيع الأخيرة

» ايات الحرق
الجمعة أغسطس 05, 2016 5:01 am من طرف النمر الجريح

» القلب والدماغ من الايات الداله على عظمه الله في الانسان
الخميس يوليو 21, 2016 4:06 am من طرف النمر الجريح

» كشف عن اي شي تريده
الإثنين يوليو 18, 2016 3:55 am من طرف النمر الجريح

» تحضير خدام سوره يس
الإثنين يوليو 18, 2016 3:43 am من طرف النمر الجريح

» برنامج اصوات الاصدار الثاني روعة Sound Effects Paltalk Camfrog Beyluxe
الأحد مايو 10, 2015 1:50 pm من طرف النمر الجريح

» معلومات غريبه
الأحد مايو 10, 2015 1:50 pm من طرف prince mustafa

» كيف تتعامل الزوجه زوجها اثناء الدوره الشهريه
الثلاثاء ديسمبر 16, 2014 9:02 am من طرف النمر الجريح

» لماذا ينام الرجل بعد ممارسه الجنس ؟؟؟
الثلاثاء ديسمبر 16, 2014 8:57 am من طرف النمر الجريح

» ترحيب خاص بالاعضاء الجدد
الأربعاء فبراير 19, 2014 9:01 am من طرف النمر الجريح

ازرار التصفُّح

التبادل الاعلاني

لعبه البليارد


    القلب والدماغ من الايات الداله على عظمه الله في الانسان

    شاطر

    النمر الجريح
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 794
    تاريخ الميلاد : 19/10/1980
    تاريخ التسجيل : 29/03/2009
    العمر : 36
    الموقع : http://ssd22d.ahlamontada.com

    القلب والدماغ من الايات الداله على عظمه الله في الانسان

    مُساهمة من طرف النمر الجريح في الخميس يوليو 21, 2016 4:06 am

    بسم الله الرحمن الرحيم
    بسم الله الرحمن الرحيم
    القلب و الدماغ من الآيات الدالة على عظمة الله في الإنسان :
     بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيّدنا محمّد ، وعلى آله وأصحابه الطيّبين الطاهرين ، أمناء دعوته ، وقادة ألوِيَتِه ، وارضَ عنّا وعنهم يا ربّ العالمين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم ، إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وُحول الشهوات إلى جنّات القربات .
     أيها الأخوة المشاهدون ؛ مازلنا في الآيات الدالة على عظمة الله في الإنسان ، الشيء الذي ينبغي أن يكون تقدمة لهذه الفكرة أن الإنسان بعد خمس سنوات إنسان آخر ، ليس له علاقة بجسمه قبل خمس سنوات ، بمعنى أن هذه الخلايا تتبدل ، لكن العلماء اكتشفوا أن أقصر عمر خلية في الإنسان خلايا الأمعاء ، تتبدل كل يومين ، أنت كل يومين عندك خلايا لزغابات الأمعاء متجددة ، هذه أقصر عمر خلية بالإنسان ، وأطول عمر خلية بالإنسان الخلية العظمية ، فالإنسان هيكله العظمي يتبدل كلياً كل خمس سنوات ، هذا هو الأصل بالإنسان تجديد الخلايا ، ليبقى بوضع نشيط طوال حياته ، إلا أن هناك كشفاً دقيقاً وهو أن خلايا القلب لا تتبدل ، وأن خلايا الدماغ لا تتبدل ، والحمد لله العظيم على هذا الثبات ، لأنه لو تبدلت خلايا الدماغ وسألنا إنساناً ماذا تعمل ؟ يقول لك : كنت طبيباً ، عندما تبدلت هذه الخلايا ذهبت كل معلوماته ، لذلك لحكمة بالغة بالغة بالغة جعل الله هذا الدماغ ثابت الخلايا ، والبحوث حول ثبات الخلايا يحتاج إلى مئات الصفحات ، لكن نقول نحن بالنهاية : خلايا الدماغ لا تتبدل ، أما القلب فهنا الدقة ، الله عز وجل حينما قال :

    ﴿ لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا ﴾
    [ سورة الحج : 179 ]
     اكتشف العلماء مؤخراً أن الفهم القديم للقلب على أنه مجرد مضخة فهم خاطئ ، القلب فيه خلايا تفوق خلايا الدماغ ، فالقلب مركز المشاعر والأحاسيس ، لذلك متى عرفنا ذلك؟ حينما تمت سبعون عملية زرع قلب في أوربا ، هذا الذي زرع قلبه كان يحب هذا الطعام فأصبح يكرهه ما الذي حصل ؟ كان يحب هذه الموسيقا بعرفهم بدلها إلى موسيقا من نوع آخر ، كان يذكر كلمات لا معنى لها جاءته من قلب آخر ، فتبين أن هذا القلب الذي يزرع في الإنسان معه مشاعر، معه أحاسيس ، فإذا جعلنا المعلومات والأفكار والحقائق مركزها الدماغ ، والمشاعر والأذواق والحاسيس مركزها القلب صار عندنا عضوان نبيلان ، هذان العضوان النبيلان لا يتبدلان ، خلايا القلب وخلايا الدماغ ، من هنا جاء أن الإنسان الذي يبدل قلبه بمشاعر أخرى جاؤوا بأحفاد هذا الذي بدل قلبه ما عرف أحفاده ، صار هناك تبدل بالذاكرة ، تبدل بالمشاعر ، حينما كثرت عمليات زرع القلوب صارت هذه المظاهر عامة ، لذلك صار إنساناً يكره هذه الأكلة كراهية شديدة فإذا هو يحبها ، هذا التبدل في الأحاسيس والمشاعر والأذواق ، تبدل بعد تبديل القلب ، فصار الدماغ مركز للمعلومات ، للأفكار والحقائق والتصورات ، مركز للمعلومات والعلم والقلب مركز للمشاعر ، لذلك الله عز وجل قال :
    ﴿ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا ﴾
    [ سورة الحج : 179 ]
    القلب هو مركز المشاعر والأحاسيس والاتجاهات النفسية :
     لذلك أيها الأخوة الكرام ؛ بقي العلماء ردحاً طويلاً من الزمن في حيرة من هذه الآية:
    ﴿ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا ﴾
    [ سورة الحج : 179 ]
     فلما كشف أن القلب مركز العقل في الإنسان ، وإدراك الحقائق ، فيه خلايا تفوق خلايا الدماغ بخمسين ضعفاً تقريباً ، تجمع فيها الحقائق ، بل إن القلب في بعض الحالات يأمر الدماغ ، والدماغ أداة بيد القلب ، كل هذه الحقائق كشفت حديثاً على أثر زرع القلوب في الإنسان . 
     أيها الأخوة الكرام ؛ هذه الحقيقة عن القلب ، القلب كنا نظنه مضخة ليس غير ، فإذا هو مركز المشاعر والأحاسيس والاتجاهات النفسية ، كل هذا يؤكد عظمة خلق هذا الإنسان.

    فردية الإنسان من آيات الله الدالة على عظمته أيضاً :
     ومن آيات الله الدالة على عظمته في خلق الإنسان فردية الإنسان ، هذا الإنسان فرد ليس هناك إنسان آخر في الأرض من آدم إلى يوم القيامة يشبهه ، فمن علائم هذه الفردية بصمة أصبعه ، البصمة توقيع ، وهناك حديث طويل هذه البصمة فيها مئة علامة لو تشابهت عشر علامات من مئة لا تصلح هذه البصمة توقيعاً .
     الآن اكتشف العلماء أن لكل إنسان رائحة لجلده يتميز بها ، وحينما يشم بعض الحيوانات شديدي الرائحة جثة مقتول يبحثون عن القاتل من خلال الرائحة ، لذلك الرائحة أيضاً خاصة أخرى من خصائص فردية الإنسان ، له بصمة يد واحدة ، ولجلده رائحة يتميز بها عن غيره .
     ومن نقاط الفردية في الإنسان و التي تؤكد فرديته بلاسما الدم ، فالدم له تركيب خاص لكل إنسان ، وليس هناك إنسان يشبه تركيب دمه تركيب دم إنسان آخر في حياة البشر ، هذا أيضاً هوية وشهادة وفردية .
     ثم إن الحوين المنوي أيضاً يتميز لكل إنسان عن أي إنسان آخر ، هذا أيضاً من فردية هذا الإنسان ، قد يستمع في الهاتف إلى صوت صديقه يقول له : فلان ؟ فأنت في ذاكرتك يمكن أن تحمل مئات بل عدة مئات من الأصوات هذه كلها تؤكد فردية الإنسان .
     في القرآن الكريم آية فيها إشارة لطيفة إلى هذه الحقيقة ، قال تعالى :

    ﴿ بَلَى قَادِرِينَ عَلَى أَنْ نُسَوِّيَ بَنَانَهُ ﴾
    [سورة القيامة : 4]
     أنا سمعت أن بعض المجرمين في العالم الغربي ينزعون جلد بصمتهم ، الذي حدث والشيء لا يصدق بعد أن نما لحم جديد أخذ البصمة السابقة كما هي ، وكأن هذا الختم لا بد منه للإنسان ، ثم يضاف شكل الوجه أحياناً كعلامة فارقة بين إنسانين ، إذاً هذه الخصائص التي تتميز بها شخصية الإنسان كبصمة اليد ، وقزحية العين ، ورائحة الجلد ، ونبرة الصوت، وبلازما الدم ، والحوين المنوي ، هذه كلها تؤكد فردية الإنسان ، وهذا يشير إليه قول النبي صلى الله عليه وسلم :
    (( إن الله خلق آدم على صورته ))
    [ مسلم عن أبي هريرة]
     أرجو الله سبحانه وتعالى أن تكون هذه الحقائق إشارات علمية في خلق الإنسان ، ودليلاً على تعظيم الله عز وجل ، وأن هذا الإنسان مكرم عند الله ، كما أن الله فرد لا مثيل له جعل هذه الصفة في الإنسان ، وكما أن الله يريد أو لا يريد أعطى هذا الإنسان الحرية ، فهو يريد أو لا يريد ، هذا كله من تكريم الله للإنسان ، قال تعالى :
    ﴿ وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً ﴾
    [ سورة الإسراء: 70 ]
    والحمد لله رب العالمين
     بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيّدنا محمّد ، وعلى آله وأصحابه الطيّبين الطاهرين ، أمناء دعوته ، وقادة ألوِيَتِه ، وارضَ عنّا وعنهم يا ربّ العالمين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم ، إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وُحول الشهوات إلى جنّات القربات .
     أيها الأخوة المشاهدون ؛ مازلنا في الآيات الدالة على عظمة الله في الإنسان ، الشيء الذي ينبغي أن يكون تقدمة لهذه الفكرة أن الإنسان بعد خمس سنوات إنسان آخر ، ليس له علاقة بجسمه قبل خمس سنوات ، بمعنى أن هذه الخلايا تتبدل ، لكن العلماء اكتشفوا أن أقصر عمر خلية في الإنسان خلايا الأمعاء ، تتبدل كل يومين ، أنت كل يومين عندك خلايا لزغابات الأمعاء متجددة ، هذه أقصر عمر خلية بالإنسان ، وأطول عمر خلية بالإنسان الخلية العظمية ، فالإنسان هيكله العظمي يتبدل كلياً كل خمس سنوات ، هذا هو الأصل بالإنسان تجديد الخلايا ، ليبقى بوضع نشيط طوال حياته ، إلا أن هناك كشفاً دقيقاً وهو أن خلايا القلب لا تتبدل ، وأن خلايا الدماغ لا تتبدل ، والحمد لله العظيم على هذا الثبات ، لأنه لو تبدلت خلايا الدماغ وسألنا إنساناً ماذا تعمل ؟ يقول لك : كنت طبيباً ، عندما تبدلت هذه الخلايا ذهبت كل معلوماته ، لذلك لحكمة بالغة بالغة بالغة جعل الله هذا الدماغ ثابت الخلايا ، والبحوث حول ثبات الخلايا يحتاج إلى مئات الصفحات ، لكن نقول نحن بالنهاية : خلايا الدماغ لا تتبدل ، أما القلب فهنا الدقة ، الله عز وجل حينما قال :

    ﴿ لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا ﴾
    [ سورة الحج : 179 ]
     اكتشف العلماء مؤخراً أن الفهم القديم للقلب على أنه مجرد مضخة فهم خاطئ ، القلب فيه خلايا تفوق خلايا الدماغ ، فالقلب مركز المشاعر والأحاسيس ، لذلك متى عرفنا ذلك؟ حينما تمت سبعون عملية زرع قلب في أوربا ، هذا الذي زرع قلبه كان يحب هذا الطعام فأصبح يكرهه ما الذي حصل ؟ كان يحب هذه الموسيقا بعرفهم بدلها إلى موسيقا من نوع آخر ، كان يذكر كلمات لا معنى لها جاءته من قلب آخر ، فتبين أن هذا القلب الذي يزرع في الإنسان معه مشاعر، معه أحاسيس ، فإذا جعلنا المعلومات والأفكار والحقائق مركزها الدماغ ، والمشاعر والأذواق والحاسيس مركزها القلب صار عندنا عضوان نبيلان ، هذان العضوان النبيلان لا يتبدلان ، خلايا القلب وخلايا الدماغ ، من هنا جاء أن الإنسان الذي يبدل قلبه بمشاعر أخرى جاؤوا بأحفاد هذا الذي بدل قلبه ما عرف أحفاده ، صار هناك تبدل بالذاكرة ، تبدل بالمشاعر ، حينما كثرت عمليات زرع القلوب صارت هذه المظاهر عامة ، لذلك صار إنساناً يكره هذه الأكلة كراهية شديدة فإذا هو يحبها ، هذا التبدل في الأحاسيس والمشاعر والأذواق ، تبدل بعد تبديل القلب ، فصار الدماغ مركز للمعلومات ، للأفكار والحقائق والتصورات ، مركز للمعلومات والعلم والقلب مركز للمشاعر ، لذلك الله عز وجل قال :
    ﴿ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا ﴾
    [ سورة الحج : 179 ]
    القلب هو مركز المشاعر والأحاسيس والاتجاهات النفسية :
     لذلك أيها الأخوة الكرام ؛ بقي العلماء ردحاً طويلاً من الزمن في حيرة من هذه الآية:
    ﴿ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا ﴾
    [ سورة الحج : 179 ]
     فلما كشف أن القلب مركز العقل في الإنسان ، وإدراك الحقائق ، فيه خلايا تفوق خلايا الدماغ بخمسين ضعفاً تقريباً ، تجمع فيها الحقائق ، بل إن القلب في بعض الحالات يأمر الدماغ ، والدماغ أداة بيد القلب ، كل هذه الحقائق كشفت حديثاً على أثر زرع القلوب في الإنسان . 
     أيها الأخوة الكرام ؛ هذه الحقيقة عن القلب ، القلب كنا نظنه مضخة ليس غير ، فإذا هو مركز المشاعر والأحاسيس والاتجاهات النفسية ، كل هذا يؤكد عظمة خلق هذا الإنسان.



    فردية الإنسان من آيات الله الدالة على عظمته أيضاً :
     ومن آيات الله الدالة على عظمته في خلق الإنسان فردية الإنسان ، هذا الإنسان فرد ليس هناك إنسان آخر في الأرض من آدم إلى يوم القيامة يشبهه ، فمن علائم هذه الفردية بصمة أصبعه ، البصمة توقيع ، وهناك حديث طويل هذه البصمة فيها مئة علامة لو تشابهت عشر علامات من مئة لا تصلح هذه البصمة توقيعاً .
     الآن اكتشف العلماء أن لكل إنسان رائحة لجلده يتميز بها ، وحينما يشم بعض الحيوانات شديدي الرائحة جثة مقتول يبحثون عن القاتل من خلال الرائحة ، لذلك الرائحة أيضاً خاصة أخرى من خصائص فردية الإنسان ، له بصمة يد واحدة ، ولجلده رائحة يتميز بها عن غيره .
     ومن نقاط الفردية في الإنسان و التي تؤكد فرديته بلاسما الدم ، فالدم له تركيب خاص لكل إنسان ، وليس هناك إنسان يشبه تركيب دمه تركيب دم إنسان آخر في حياة البشر ، هذا أيضاً هوية وشهادة وفردية .
     ثم إن الحوين المنوي أيضاً يتميز لكل إنسان عن أي إنسان آخر ، هذا أيضاً من فردية هذا الإنسان ، قد يستمع في الهاتف إلى صوت صديقه يقول له : فلان ؟ فأنت في ذاكرتك يمكن أن تحمل مئات بل عدة مئات من الأصوات هذه كلها تؤكد فردية الإنسان .
     في القرآن الكريم آية فيها إشارة لطيفة إلى هذه الحقيقة ، قال تعالى :

    ﴿ بَلَى قَادِرِينَ عَلَى أَنْ نُسَوِّيَ بَنَانَهُ ﴾
    [سورة القيامة : 4]
     أنا سمعت أن بعض المجرمين في العالم الغربي ينزعون جلد بصمتهم ، الذي حدث والشيء لا يصدق بعد أن نما لحم جديد أخذ البصمة السابقة كما هي ، وكأن هذا الختم لا بد منه للإنسان ، ثم يضاف شكل الوجه أحياناً كعلامة فارقة بين إنسانين ، إذاً هذه الخصائص التي تتميز بها شخصية الإنسان كبصمة اليد ، وقزحية العين ، ورائحة الجلد ، ونبرة الصوت، وبلازما الدم ، والحوين المنوي ، هذه كلها تؤكد فردية الإنسان ، وهذا يشير إليه قول النبي صلى الله عليه وسلم :
    (( إن الله خلق آدم على صورته ))
    [ مسلم عن أبي هريرة]
     أرجو الله سبحانه وتعالى أن تكون هذه الحقائق إشارات علمية في خلق الإنسان ، ودليلاً على تعظيم الله عز وجل ، وأن هذا الإنسان مكرم عند الله ، كما أن الله فرد لا مثيل له جعل هذه الصفة في الإنسان ، وكما أن الله يريد أو لا يريد أعطى هذا الإنسان الحرية ، فهو يريد أو لا يريد ، هذا كله من تكريم الله للإنسان ، قال تعالى :
    ﴿ وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً ﴾
    [ سورة الإسراء: 70 ]
    والحمد لله رب العالمين


    _________________
    اتمنى من العضو العزيز ان يرد على الموضوع ويشارك فالمنتدى منكم واليكم وبكم يعيش ويحيا

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 11, 2016 6:46 am