منتدى العربى نت

اهلا وسهلا بك بالمنتدى اذا كنت غير مسجل تفضل سجل وتمتع باقسام المنتدى وشارك وتصبح احد اعضاء المنتدى

المنتدى لجميع الفئات ولجميع العرب واهلا وسهلا بالمشاركين وفيه جميع الاقسام

المواضيع الأخيرة

» ايات الحرق
الجمعة أغسطس 05, 2016 5:01 am من طرف النمر الجريح

» القلب والدماغ من الايات الداله على عظمه الله في الانسان
الخميس يوليو 21, 2016 4:06 am من طرف النمر الجريح

» كشف عن اي شي تريده
الإثنين يوليو 18, 2016 3:55 am من طرف النمر الجريح

» تحضير خدام سوره يس
الإثنين يوليو 18, 2016 3:43 am من طرف النمر الجريح

» برنامج اصوات الاصدار الثاني روعة Sound Effects Paltalk Camfrog Beyluxe
الأحد مايو 10, 2015 1:50 pm من طرف النمر الجريح

» معلومات غريبه
الأحد مايو 10, 2015 1:50 pm من طرف prince mustafa

» كيف تتعامل الزوجه زوجها اثناء الدوره الشهريه
الثلاثاء ديسمبر 16, 2014 9:02 am من طرف النمر الجريح

» لماذا ينام الرجل بعد ممارسه الجنس ؟؟؟
الثلاثاء ديسمبر 16, 2014 8:57 am من طرف النمر الجريح

» ترحيب خاص بالاعضاء الجدد
الأربعاء فبراير 19, 2014 9:01 am من طرف النمر الجريح

ازرار التصفُّح

التبادل الاعلاني

لعبه البليارد


    المكر السيئ يحيق باهله

    شاطر

    الاميرة الفاطمية

    عدد المساهمات : 6
    تاريخ التسجيل : 21/04/2010

    المكر السيئ يحيق باهله

    مُساهمة من طرف الاميرة الفاطمية في الجمعة أبريل 23, 2010 11:24 am

    وفد اعرابي الى المعتصم فقربه وجعله نديمه وصار يدخل مجلسه دون استئذان : وكان له وزير حاسد فغار من الاعرابي وحدسه وقال في نفسه ان لم احتل على هذا الاعرابي في قتله اخذ بقلب امير المؤمنين وابعدني منه : فصار يتلطف بالاعرابي حتى اتى به الى منزله فطبخ له طعام واكثر فيه من الثوم : فلما اكل الاعرابي منه قال له : احذر ان تقترب من امير المؤمنين فيشم منك رائحة الثوم فيتاذى من ذلك فانه يكره رائحته ، ثم ذهب الوزير الى المعتصم فخلا به وقال : يا امير المؤمين ان الاعرابي يقول عنك للناس انك ابخر وقد هلك من رائحة فمك : فلما دخل الاعرابي على المعتصم جعل كمه في فمه مخافة ان يشم منه رائحة الثوم : فلما راه المعتصم كتب كتابا الى بعض عماله يقول له فيه : اذا وصل اليك كتابي هذا فاضرب رقبة حامله ثم دعا الاعرابي ودفع اليه الكتاب وقال له : امض الى فلان ائتني بالجواب فامتثل الاعرابي واخذ الكتاب وخرج فبينما هو في الباب لقيه الوزير فقال اين تريد ؟ قال : اتوجه بكتاب امير المؤمنين الى عامله فلان : فقال الوزير في نفسه : هذا الاعرابي يحصل له من هذا التقليد مال جزيل ثم قال للاعرابي : ماتقول فيمن يريحك من هذا التعب الذي يلحقك في سفرك ويعطيك الفي دينار : فقال له : انت الكبير وانت الحاكم ومهما اردت افعل ، فقال : اعطني الكتاب فدفعه اليه فاعطاه الوزير الفي دينار وسار بالكتاب الى المكان الذي هو قاصده فلما قرا العامل الكتاب امر بضرب رقبة الوزير : بعد ايام تذكر الخليفه امر الاعرابي وسال عن الوزير فاخبر بان له اياما ماظهر وان وان الاعرابي بالمدينه مقيم ، فتعجب من ذلك وامر باحضاره فحضر : ولما ساله عن حاله اخبره بالقصه التي اتفقت له مع الوزير من اولها الى اخرها : فقال له : انت قلت للناس عني اني ابخر فقال : كلا انما كان ذلك مكرا من وزيرك وحسدا : واعلمه كيف دخل الى بيته واطعمه الثوم وما جرى له معه ثم قال : ياامير المؤمنين قاتل الله الحسد ما اعدله ، بدا بصاحبه فقتله : ثم اتخذ المعتصم الاعرابي وزيرا

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 04, 2016 9:20 am